أدانت محكمة تديرها حركة الشباب الصومالية المتشددة، سيدة بالرجم حتى الموت وذلك لجمعها بين الأزواج.
واتُهمت السيدة سكري عبد الله ورسامي بالزواج 11 مرة دون الحصول على الطلاق من أي من أزواجها السابقين.
ونقلت”بي بي سي” عن شهود عيان من بلدة سابلالي الجنوبية، قولهم إن “ورسامي دفنت في الأرض حتى العنق ورجمت بالحجارة حتى الموت على أيدي مقاتلي حركة الشباب”.
وقال محمد أبو أسامة، حاكم الحركة في منطقة شبيلي السفلية، إنه ” تم استدعاء سكري عبد الله ورسامي وتسعة أزواج وزوجها القانوني الحالي، وأكد كل منهم أنها زوجته”.
وأقرت ورسامي بارتكاب التهم الموجهه إليها عندما مثلت أمام المحكمة في سابلالي التي تبعد 200 كيلو متر جنوب غرب مقديشو.