متابعة/ الغد برس:
بدأ أعضاء مجلس الشعب الصومالي، اليوم الإثنين، بالتوافد إلى مقر البرلمان، لعقد جلسة انتخاب رئيس جديد للمجلس، خلفا لرئيسه المستقيل محمد عثمان جواري.

ويتنافس على منصب رئيس مجلس الشعب، 11 مرشحا لتولي هذا المنصب، الذي استقال منه جواري، في 9 نيسان الجاري، بعد خلافات حادة داخل المجلس.

ومن أبرز المرشحين لمنصب رئيس مجلس الشعب؛ محمد مرسل شيخ، وزير الدفاع الصومالي السابق، وعبد العزيز حسن محمد، الذي تقلد مناصب وزارية رفيعة، وسالم عليو ابرو، وزير المياه والطاقة السابق، ومحمد آدم نور، رئيس البرلمان الأسبق.
وقال النائب محمد عمر طلحة، بحسب “الاناضول” ، إن “مجلس الشعب، سيخوض اليوم، اختبارا صعبا لاختيار رئيس جديد له، وسط انقسام حاد في الرؤى بين أعضائه”.
وحول طريقة انتخاب رئيس البرلمان، قال طلحة، إنها “ستتم عن طريق تصويت سري عبر صنادق الاقتراع”.
وسبقت عملية انتخاب رئيس البرلمان، إجراءات أمنية مشددة شملت أحياء العاصمة مقديشو، والشوراع الرئيسية والمؤدية إلى مقر مجلس الشعب، حيث شوهد وجود مكثف للقوات الأمنية في محيط المقر.