زعمت حركة الشباب الصومالية المتطرفة، اليوم الأربعاء، أنها قتلت ضابطًا صوماليًا بارزًا فى إقليم شابيلى الأوسط جنوبى البلاد.
وأوضحت إذاعة “شابيلي” الصومالية أن الحادث هو الأخير فى سلسة اغتيال المسؤوليين الأمنيين على أيدى مسلحى الحركة.

واتهمت الحركة الضابط المقتول بالعمل مع قوات بعثة الاتحاد الأفريقى فى الصومال “أميصوم” كعميل سري.