يرى كثيرون أن محمد صلاح لاعب كرة القدم المصري المحترف في نادي ليفربول الانجليزي تحول إلى ملهم وقدوة لأجيال الشباب، ليس فقط في مصر بل في العالم العربي بأسره، وذلك بفضل مجهوده وإصراره على وضع اسمه ضمن أفضل اللاعبين في العالم.

فلا يزال صلاح، الحائز على جائزة أفضل لاعب إفريقي للعام الماضي، والذي انتقل إلى ليفربول هذا الموسم قادما من نادي روما الإيطالي مقابل 43.3 مليون جنيه إسترليني، يواصل تحقيق إنجازات جديدة تضاف إلى سجله الكروي.

فقد حصل صلاح على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز يوم الأحد 22 أبريل/نيسان. وبعدها بيومين، قاد ليفربول للفوز على ناديه السابق ، نادي روما الايطالي، بخمسة أهداف مقابل هدفين في المباراة الأولى للدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا، حيث سجل هدفين وصنع مثلهما.

وأحرز اللاعب المصري 43 هدفا في 47 مباراة خلال الموسم الحالي، ليتفوق على أبرز نجوم الكرة العالمية مثل ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار.

وبفضل هذا الأداء المميز والرائع في فترة قصيرة، رشح كثيرون صلاح للحصول على جائزة أفضل لاعب في العالم، وإنهاء احتكار ميسي ورونالدو لتلك الجائزة على مدى السنوات العشر الماضية.

وقد أصبح صلاح أول لاعب أفريقي يسجل أكثر من 9 أهداف في نسخة واحدة من دوري أبطال أوروبا. كما أحرز أهدافا في خمس مباريات متتالية في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم ليعادل الرقم المسجل باسم لاعب ليفربول السابق ستيفن جيرارد.

وسجل 10 أهداف في النسخة الحالية من دوري أبطال أوروبا، ليصبح أكثر لاعب في تاريخ ليفربول يسجل في موسم واحد من هذه البطولة، بالتساوي مع زميله البرازيلي روبرتو فيرمينيو.

بدأ صلاح مشواره الاحترافي في نادي بازل السويسري ثم تشيلسي الانجليزي ثم روما الإيطالي، وتنبأ مدربون مصريون في ناديه الأول المقاولون العرب بمستقبل باهر بسبب قدرته على اللعب بقدميه الاثنين عند تغيير موقعه كجناح للفريق.

ويحظى صلاح بشعبية كبيرة في مصر بعد تألقه مع نادي ليفربول، وقبلها عندما قاد منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا بعد غياب دام 28 عاما.

بداية صلاح لم تكن سهلة على الإطلاق فقد كان يسافر من بلدته “نجريج” بمركز بسيون بمحافظة الغربية إلى القاهرة في رحلة تستغرق أربع ساعات بالحافلة، وكان يركب خمس مواصلات أحيانا، ليتدرب مع نادي المقاولين العرب ثم يقطع نفس الرحلة في العودة.

الشهرة الكبيرة التي حصل عليها صلاح لم تمنعه من الاحتفاظ بعلاقات مع أهالي قريته التي دائما ما يتبرع لها لإنشاء ملاعب ومنشآت رياضية. كما تبرع صلاح كذلك لصندوق “تحيا مصر” لدعم الاقتصاد المصري وأيضا لجمعية قدامى اللاعبين في مصر.

ولعل البداية الصعبة لصلاح في مصر، وقدرته على الصعود لأعلى مستويات كرة القدم في أوروبا، جعلته موضع إعجاب جارف من قبل الكثير من الشباب في العالم العربي، إذ يمثل بالنسبة لهم نموذجا للنجاح والتميز في أوروبا رغم كل المعوقات.

برأيكم لماذا حظي صلاح بهذا الاهتمام الكبير في الدول العربية؟

هل تمكن صلاح من رفع مستوى طموح الشباب العربي؟

ماذا يمثل صلاح للشباب في بلدانكم؟

ما توقعاتكم لصلاح في المستقبل؟

هل يمكن أن تتكرر ظاهرة صلاح في مجتمعات عربية أخرى؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 27نيسان/ إبريل من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Messageكما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar